القائمة الرئيسية

الصفحات

شرح كامل لتطبيق Google Photos


في هذا المقال نقدم لكم شرح كامل مفصل على تطبيق Google Photos المميز

شرح كامل لتطبيق Google Photos



إذا لوضع النقاط على الأحرف يجب عليك كمستخدم هواتف أندرويد أن تكون على علم بأن معظم الهواتف الحديثة الآن تأتي من المصنع مزودة بمختلف تطبيقات و خدمات Google و التي أنا شخصيا أستخدم العديد منها في الحياة اليومية لفوائدها الكثيرة.

و لهذا أخي أختي يجب عليك أن تكون واعي بهذه التطبيقات و مذا تفعل في هاتفك واذا كنت غير مهتم بها أو لا تحتاجها تأكد من حذفها أو تعطيلها في حال النظام لا يسمح لك بعمل uninstall لها.

تطبيق Google Photos يعتبره البعض نعيما و خدمة لا يمكن الإستغناء عنها كحالي شخصيا. فيما البعض الآخر يعاني من كوابيس بسببه

تطبيق Google Photos


هو تطبيق Gallery بسيط من شركة google يتميز بالعديد من الخصائص كغيره من التطبيقات المماثلة. لكن أهمها هو خدمة ال Backup أو ما يسمى بالتخزين السحابي. إذ أن التطبيق يوفر لك خاصية إمكانية تحميل كل صورك و فيديوهاتك لسحابة إلكترونية مرتبطة بحسابك ال gmail بكل خصوصية و سرية عن العالم. إذ أن الولوج لهذه السحابة لا يكون إلاّ من خلال حسابك ال Gmail و كلمة السر الخاصة بك.

الفائدة الكبيرة التي تعود عليك من إستخدام هذه الخدمة:


1- توفر مساحة في هاتفك .إذ بعد إنتهاء التحميل يمكنك ببساطة الضغط على خانة Free up space فتحذف الصور الأصلية من ذاكرة الهاتف و تبقى مخزنة في السحابة. كل ما تحتاجه لرأيتهم هو إبقاء حسابك gmail مفتوح في التطبيق + الأنترنت بالطبع.
(و هنا وجب التنويه أنه لا يفترض بك حذف الصور بالطريقة الإعتيادية لأن هذا سيحذفها من السحابة كذلك. بل عليك باتباع الطريقة التي ذكرتها سابقا فقط)

2- في حالة أردت نقل الصور للحاسوب. لا داعي لإستعمال الكابل أو تطبيق ال SHAREit أو غيره. لأنه ببساطة يمكنك إيجاد كل صورك المحملة في السحابة من خلال تسجيل دخولك بحسابك Gmail لخدمة Google Photos عبر متصفح Chrome.

3- في حالة تلف الهاتف لقدر الله. لن تخسر صورك و ذكرياتك لأنها كلها محفوضة بأمان في السحابة. لإيجادها مجددا فقط سجل دخولك لتطبيق Google photos من حاسوبك أو جهاز آخر.

4- في حالة تغيير الهاتف لن يكون عليك نقل العديد من الجيڨات من الصور و الفيديوهات لهاتف آخر لأنها ببساطة محفوظة في السحابة.

الآن يجدر التنويه للشيء السلبي الوحيد في رأيي حول هذا التطبيق. و لو أنه ليس في التطبيق بحد ذاته و لكنه فينا نحن و في طريقتنا في التعامل به.

إذ العديد و العديد منا لا يولي أي أهمية بتاتا لجدية الأمر حين نتكلم عن حساب ال Gmail. الذي ُيعتبر حرفيا أرشيف لحياتك.
إذ أن هذا الحساب يعلم عنك أكثر مما تعتقد بكثير أصدقائي. أنا أتكلم عن سجل شامل لكل الأمور التي بحثت عنها في Google. YouTube .
سجل لكل ال vocals التي يسجلها google لك في كل مرة تستخدم خاصية speak now في ال keyboard الخاص بك لتسرع عملية الكتابة أو البحث الصوتي في مختلف التطبيقات.
سجل لكل مواقع ال GPS التي زرتها بتطبيق Google Maps.
سجل لكل التطبيقات التي حملتها من Playstore.
سجل لكل ال Contacts في هاتفك.
إضافة إلى صورك و فيديوهاتك كما تحدثنا سابقا...
هذا و أكثر هو فقط ما أخبرتنا google بنفسها أنها تسجل و تخزن عنا و ذلك بموافقتنا التامة. نعم كل هذا و أكثر هو ما يوافق عليه أغلبيتنا حين يشغل الهاتف أول مرة و يسجل بحسابه ال gmail ولكي يختصر الوقت يضغط على yes... Yes... Next... Okay i agree بدون حتى أن يحاول فهم ما لذي يوافق عنه للأسف.
و هذه عقلية أو ثقافة أقول لا نفقهها للأسف على غرار الملايين حول العالم لأنه ببساطة ليس كل المستخدمين مهتمين بهكذا أمور مثلنا نحن مدونة SKM TECH البعض كل ما يريده هو هاتف يصور و يقول ألو.

• على كل حال لست أقول أن هذه الخدمات و السجلات المخزنة عنا سيئة!... لا أبدا أنا شخصيا أسمح بها و أستخدمها حقيقة. لكن ما أحاول التنويه إليه من خلال هذه الأسطر هي أنه في وقتنا الحالي أمور كهذه صارت بديهية و على كل المستخدمين أن يكونو على دراية بها.


Post Navi

تعليقات

التنقل السريع